الجمعة، 1 يونيو، 2012

السيد الجديد


اعانى منذ صغرى من القهر والظلم فما بين تحذيرات أبى وأمى بسماع أوامرهما دون مناقشة إلى استهزاء المدرسين من أى محاولة للفهم والمناقشة حتى تعنت أساتذة الجامعة ضد أى رأى بين الطلاب مخالف لما ورد بكتبهم .. نشأت منذ الصغر على السمع والطاعة، فأنا ولد مؤدب إذا سكت فى البيت، تلميذ مجتهد إذا إلتزمت حفظ المنهج الدراسى، شاب مثالى إذا لم أناقش أساتذتى وآمنت بأرائهم .. حتى تسربت إلى نفسى سلوكيات الخنوع والخضوع .. تحولت إلى شخص يقبل أن يرتفع الآخرون على هامته المكسورة دوماً .. أقبل الظلم بلا تذمر .. أوافق على الإهانة بلا حزن .. يمكن لأى من كان أن يغتصب حقوقى ويمتهن من كرامتى ولا أغضب .. مذلولاً طوال الوقت .. كنت فى داخلى أدرك أن هذا خطئى .. اعرف أن ما يحدث لى، يحدث فقط لأننى قبلت به .. وإنى إذا لم اسع لحقى فلن يأتى إلى .. ما ارغب فى الحصول عليه لن يقدمه أحداً لى ولكن على أن انتزعه لنفسى .. بينما لاافعل فى الواقع أى شيء من أجل أن تعود إلى كرامتى .. حتى إذا تذمرت .. اتذمر فقط بينى وبين نفسى ولا أقاتل من أجل نفسى .. أتأفف سراً .. اتألم دون أنين .. لدرجة أن هذا السلوك النفسى تحول أيضا إلى سلوك جسدى .. فكنت طوال الوقت أمشى مطأطأ الرأس منحنى الظهر حتى إعتاد رأسى على الطأطأة وإعتاد ظهرى على الإنحناء.
ذات صباح استيقظت لأجد الشوارع تموج بمئات البشر .. يرفضون الظلم .. يكرهون الصمت .. يلعنون الذل .. يطلبون الكرامة والحرية .. يقاتلون من أجل عزتهم ورفعة شأنهم .. ومع الوقت يزدادون إلى آلاف .. إلى ملايين .. يتشبثون بحقوقهم .. يعاندون فى صواب رأيهم .. يتمسكون بأحلامهم حتى لاتسرق من بين أيديهم .. بهرنى سلوكهم وتحضرهم .. جذبنى تفتح عقولهم .. أسرنى ثباتهم .. اتابعهم من شباك حجرتى مندهشا .. كيف تجرؤوا هكذا؟ .. أين ذهب الخوف من قلوبهم؟ .. كيف مات الخنوع فى أنفسهم؟ من أين لهم هذا الثبات وهذا الوعى؟ .. كانوا يتصايحون (يا أهلينا انضموا لينا) .. ملئنى ندائهم بالحماس .. من يرفض دعوة لمحاربة الظلم؟ .. من يرفض التحرر من الذل؟ .. من يرفض الدفاع عن الكرامة والحرية؟ .. أبدلت ملابسى بسرعة وهرولت إلى الشارع كى أنضم إلى الموجات الهادرة من البشر الساعين إلى الحق .. ما إن خرجت إلى الشارع حتى آتانى صوت قنابل الغاز مرعباً .. ورائحتها أسالت الدمع وخنقت الأنفاس .. طلقات الرصاص مفزعة .. تحصد منهم من تلاقيه .. يتساقطون بكثرة .. ويكمل غيرهم المسير .. إنهم مجانين حتماً .. من يلقى بنفسه فى هذا الجحيم؟ .. ألا يخشون الموت؟! .. ألا يحافظون على سلامتهم؟ .. تراجعت إلى مدخل البيت من جديد .. اصابنى الاضطراب .. جبنت .. جزعت .. عدت إلى شقتى مرة أخرى .. وجلست أشاهد التلفاز منحنى الظهر كالعادة .. أتسائل .. لماذا تراجعت؟ .. لماذا جبنت؟ .. لماذا جزعت؟ .. اكتشفت الآن حقيقة نفسى .. أنا أقبل أن اهان واحتقر واستعبد لأنى أخاف .. أغلقت النوافذ وجلست فى الظلام لأنى لا استطيع مواجهة الشمس .. بدأت اسب هؤلاء الذين اشعرونى بضعفى وخوفى وجبنى وذلى .. ألعن من اشعرونى بتقبلى للظلم دون خجل .. اكره أنهم كشفوا لى كم أنا ضئيل .. خانع .. خاضع .. ذليل .. أمقتهم جميعاً لأنهم عرونى أمام نفسى.
زاد حنقى وحقدى عليهم حينما نجحوا فى مسعاهم .. وبسرعة .. لأن هذا النجاح اعجزنى أكثر .. اظهرنى قزماً أمام أفكارهم وجرأتهم .. لم أكن فى حاجة للبحث عن حجج أدارى فيها مشاعرى .. فقد تكفل غيرى بهذا وتمسكت بحججه .. الاستقرار .. عجلة الإنتاج .. إنهيار سوق المال .. توقف السياحة .. كلها تهم من السهل إلصاقها بهؤلاء الرجال كى استر عجزى خلفها .. ومعى ملايين غيرى يسيرون فى نفس الدرب تحت ظل السيد الجديد.

هناك 10 تعليقات:

محمد فتحى يقول...

كنت لازم اقرئها مدام المبدع محمد فاروق الشاذلى هو من كتبها ... رائعة .. تظهر حال فئة كبيرة من هذا الشعب ... الصاق التهم فى من احسن منى لأنى لن استطيع ان اكون منهم

haneen nidal يقول...

مجرد كتابه هذه الكلمات فهو تمرد على حواجز الخوف و الخنوع

:

زيارتي الاولى ولن تكون الاخيرة ان شاء الله
تحياتي :)

قلب مصرى (محمد فاروق) يقول...

محمد فتحى
أشكرك على هذه الكلمات الرائعة

قلب مصرى (محمد فاروق) يقول...

haneen nidal
أرجو أن يكون تمردنا على حواجز الخوف والخنوع فى طريقه الصحيح وألا يكون مجرد تمرد وقتى وينتهى

مرحبا بك فى زيارتك الأولى

نور الدين يقول...

صديقى الجميل
رائعة وتلامس العقل والقلب معا كعادتك
جلو أوى يامحمد إنك دخلت فى النفس الإنسانية فى ابشع صورها لما تتحول إلى العبودية وتكره حروف كلمة الحرية
تعرف فى مثل عربى قديم بيقول ( ودت العاهر أن تزنى كل النساء حتى لاتـُـعير)

قصتك تفر المثل دة ، فهولاء الخدم اصبحوا يكرهون الثورة لأنها تعرى جرح الجبن المتأصل فيهم حتى العظم

جميلة القصة أوى يامحمد فقط لى عليها مأخذان : أنها مباشرة إلى حد كبير فى تصدير الفكرة فأنت تدل القاريء على الهدف بوضوح كبير
ثانياً : كثرت فيها الجمل الخطابية

لكن غير هذا فلغتك سهلة وميسورة وفكرتك متماسكة وعينك تستطيع أن تنتقى طبائع النفس الإنسانية وخلجاتها بعين قناص متمرس
دمت مبدعا ياصديقى
اخوك

قلب مصرى (محمد فاروق) يقول...

صديقى الحبيب نور الدين
للأسف موضوع القصة فرض على المباشرة إذ أن الرسالة التى أرغب فى تصديرها للقارئ أظنها (من وجهة نظرى فقط) لاتحتمل الإسقاط والمواربة والرمزية وهذا أدى إلى المأخذ التالى وهو كثرة الجمل الخطابية .. الأمر فى الأصل كان مقالاً لكنى تواريت من الشتائم خلف شكل القصة القصيرة

أدام الله نقاء علاقتنا ومودة صداقتنا

zizi يقول...

رائع كالعادة يا محمد ومازال كتابك استرجعه كلما اردت ان استعيد رونق روحي ونفسي ..دمت ودامت ابداعاتك ومدونتي في انتظار تشريفك ..ماما زينب

Bipolar-Girl يقول...

lovely

قلب مصرى (محمد فاروق) يقول...

Bipolar-Girl
Thank you :)

قلب مصرى (محمد فاروق) يقول...

ماما زيزى .. رأيك أسعدنى للغاية .. ترجعى من العمرة بالسلامة يارب :)